الفن والفنانين

أهم أعمال الراحل إحسان المنذر

توفي الموسيقار اللبناني المتفاني إحسان المنذر صباح اليوم في العاصمة اللبنانية بيروت عن عمر يناهز 75 عاما بعد صراع طويل مع مرض عضال.

وتعرض الفنان الراحل خلال الأيام الماضية لانتكاسة صحية مزدوجة أدت إلى وفاته.

يعتبر المنذر بن حارة حريك ، الواقع في الضاحية الجنوبية للبنان ، من أقدم الفنانين اللبنانيين في العقود القليلة الماضية ، ويبدو أنه كان له في العقود القليلة الماضية تأثير كبير على موسيقى الأجيال القادمة.

وكانت البداية مع الفن عن طريق الصدفة، إذ أهدى والده آلة الأكورديون لأخيه، الذي أهملها، وكان إحسان هو من اهتم بها وداوم على العزف عليها.

وحين سمع صديق والده البلجيكي عزفه لأغنية ”عزيزة“ لعبد الوهاب، اقترح عليه الانضمام للمعهد الأكاديمي، لإتقان العزف.

ودخل المنذر الكونسرفاتوار الوطني (القسم الغربي) لدراسة البيانو، والنظريات على سلفادور عرنيطة (ومن زملائه في الصف: وليد حوراني)، وأخذ دروسا خاصة مع الأستاذ الروسي تشيسكينوف في بيته – في رأس بيروت.

 

ما حدا بعبي مطرحك

ففي مطلع الثمانينيات عرفه الجمهور العربي ملحنًا وقائد أوركسترا، ولمع اسمه في العديد من الاحتفالات في معظم الدول العربية.

بدأت رحلته مع التلحين مع الفنانة ماجدة الرومي، التي حققت معه نجاحا كبيرا في تلك الفترة، بعملي“نبع المحبة“ و“ما حدا بعبي مطرحك“.

وكانت بدايته مع التوزيع أيضا عبر ماجدة الرومي في أغنية ”خدني حبيبي“ و“عم يسألوني عليك الناس“ وكانت بداية التوزيع الأوركسترالي لألحان سواه.

 

لو شباكك

ومع بدايات الفنان راغب علامة، بعد نجاحه في ”ستوديو الفن 80″، تولى المنذر تلحين بعض أغانيه مثل: ”الكتب العتيقه“، ”بكرا بيبرم دولابك“،“عن جد بقلك عن جد“،“لوشباكك ع شباكي“، ”برافو عليكي“، وغيرها.

وذاع صيت إحسان المنذر خلال تلك الفترة، واشتهرت له أعمال كثيرة منها، ألبوم  أطفال في خمس أغنيات لماجدة الرومي، وأشهرها ”طيري يا عصفوره“ من شعر جوزف أبي ضاهر، انتقل لحنها إلى إيطاليا وذاعت بالايطالية وفازت بالجائزة الأولى في مسابقة بولونيا سنة 1989.. ثم ”كلمات“، لماجدة الرومي من شعر نزار قباني، ”قف يا زمان“ لجوليا بطرس، شعر ليليا أبو شديد.

كما وتوسعت رقعة ألحان المنذر في التسعينيات وعمل مع فنانين كبار، منهم: صباح، وليد توفيق، سميرة السعيد، وائل كفوري، آنوشكا، نجوى كرم، باسكال مشعلاني، علاء زلزلي، ملحم بركات، وميشلين خليفة.

 

تكريمات

واتجه المنذر بعد شهرته في التلحين، إلى العمل السينمائي، وعمل على تقديم الموسيقى التصويرية لفلمي ”الانفجار“ و ”المخطوف“ في بداية الألفية الجديدة.

وحاز المنذر جوائز عدة، وجاء أبرزها: الجائزة الأولى من تونس سنة 1994 في مهرجان ”الميكروفون الذهبي“ على أغنية ”لا أريد اعتذارا ً“ (بصوت سمية بعلبكي)، والجائزة الثانية سنة 1996 في مهرجان القاهرة على أغنية ”نهر الأيام“ بصوت لور عبس (شعر ايليا أبو شديد).

حاز سنة 2006 على تكريم دار الأوبرا (الإسكندرية) من جمعية فناني الإسكندرية.

قام بقيادة الفرقة الموسيقية لبرنامج ستديو الفن للمخرج الكبير سيمون أسمر سنة 1982 و 1988.

وقد نعى العديد من الفنانين العرب الفقيد، وسط حالة من الحزن التي سادت مواقع التواصل الاجتماعي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الرجاء تعطيل الاضافة حتى تتمكن من الاستمتاع بجميع محتوانا