أخبار

من هو أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة

أثار مقتل زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري ترحيبا في الأوساط السياسية والدولية بعد إعلان الولايات المتحدة عن مقتله في غارة على العاصمة الأفغانية كابول.

من هو أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة

  • ولد أيمن محمد ربيع الظواهري في 19 يونيو 1951 في منزل من طابقين في 10 شارع المعادي 154.
  • والده ، محمد ربيع الظواهري ، كان طبيباً وأستاذاً ذائع الصيت في جامعة القاهرة.
  • ومن أجداده الشيخ محمد الأحمدي الظواهري شيخ الأزهر.
  • تولى عم والدته أميمة عزام منصب الأمين العام الأول لجامعة الدول العربية (1945ـ1952) وهو عزام باشا.
  • شقيقته التوأم هبة محمد الظواهري تعمل أستاذة لطب الأورام في المعهد القومي للسرطان بجامعة القاهرة.
  • شقيقه محمد الظواهري عمل في منظمة «الإغاثة الإسلامية الدولية» في البوسنة وكرواتيا وألبانيا، وتم اعتقاله في عام 2000 بالإمارات وتم تسليمه لمصر.
  • جده من والدته عبد الوهاب عزام من رجال الأدب بمصر في مرحلة ما قبل ثورة 1952.

انضمام أيمن الظواهري إلى الجماعات الإسلامية

وانضم الظواهري للجماعة الجهادية في أواخر الستينيات قبل أن يلتحق بكلية الطب وتخرج منها عام 1975.

كان أحد المتهمين في اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات ، وبعد تخرجه من كلية الطب التقى بزعيم جهادي أقنعه بالسفر إلى أفغانستان للانضمام إلى الجهاديين الأفغان في حربهم ضد الاتحاد السوفيتي.

استغل مهنته كطبيب لعلاج الجرحى والمصابين، وسافر إلى أفغانستان بالفعل، ومكث هناك لمدة عام، ليتعرف على أسامة بن لادن، وينضم إلى معسكر الأنصار، ثم تولى خلال تواجده في المعسكر علاج المصابين والجرحى.

العودة إلى مصر مرة أخرى

عاد «الظواهري» إلى مصر بعد عام واحد، وطلب منه عصام القمري، أحد المشاركين في قضية اغتيال السادات، إخفاء مجموعة من الأسلحة والذخائر لديه، وأخفاها بالفعل عند صديق له هو نبيل برعي، ليتم القبض عليهم جميعاً. وحصل «الظواهري» على البراءة من تهمة المشاركة في اغتيال السادات، لكنه أدين بتهمة حيازة أسلحة غير مشروعة، وعوقب بالحبس 3 سنوات حتى تم الإفراج عنه في العام 1985.

وسافر بعدها لباكستان ومنها إلى أفغانستان في ذلك العام وهو 1985 بعد أن تواصل مع أسامة بن لادن، ولم يعد لمصر منذ ذلك الوقت، سافرت له زوجته الأولى وتوفيت هناك.

أسس «الظواهري» تنظيم القاعدة مع بن لادن بعد سفره للسودان وتولى قيادة جماعة الجهاد بعد عودتها للظهور في العام 1993.

بعد انضمام عناصر تنظيم الجهاد نظم سلسلة من الهجمات في مصر، منها محاولة اغتيال رئيس الوزراء عاطف صدقي آنذاك.

وفي عام 2000 صدر حكم بالإعدام غيابيًا على «الظواهري» من قبل محكمة عسكرية مصرية لدوره في الكثير من الهجمات ضد البلاد.

الظواهري خلفاً لـ «بن لادن»

تولى الظواهري قيادة القاعدة في عام 2011 خلفاً لبن لادن بعد أن قامت قوات من البحرية الأمريكية بقتله في مخبئه بباكستان، ليدعوا إلى الجهاد العالمي بمقاطع فيديو يظهر فيها بجانب بندقية إيه.كيه-47 بجانبه أثناء رسائله المصورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الرجاء تعطيل الاضافة حتى تتمكن من الاستمتاع بجميع محتوانا