رياضة

سبب وفاة مهدي سرباح حارس الجزائر السابق


من هو مهدي سرباح ويكيبيديا السيرة الذاتية …. كان حارس المرمى الجزائري الأسبق مهدي سيرباخ أحد لاعبي المنتخب الجزائري حينما انتصر على ألمانيا الغربية في مونديال 1982 ، وتوفي أمس عن 68 عاما بعد صراع طويل مع المرض.

وبحسب النبأ الذي نُقل على الموقع الرسمي لاتحاد الكرة ، نعى رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم ، خلف الدين عمارة ، الحارس الدولي السابق ، فقال:

“بقلوب خاشعة راضية بقضاء الله وقدره، تلقينا بحزن عميق، نبأ وفاة المغفور له بإذن الله، مهدي سرباح، حارس المرمى السابق للمنتخب الوطني الجزائري”.

وتقدم عمارة باسمه وباسم “كل عائلة كرة القدم الجزائرية بأحر عبارات التعازي لعائلة الفقيد”.

وكان سرباح، بدأ مسيرته الكروية في اتحاد الجزائر عام 1969، قبل أن ينضم إلى شبيبة القبائل عام 1972، حيث قضى ثمانية مواسم، حتى رحل عنه للالتحاق برائد القبة، الذي دافع عن ألوانه من 1980 حتى 1982، وأحرز معه لقب الدوري الجزائري في 1981.

وتضمنت مسيرة سرباح، تجربة واحدة في الخارج حين دافع عن ألوان مانيك مونتريال الكندي (1982- 1983)، قبل أن يعود إلى صفوف رائد القبة الذي أنهى معه مسيرته عام 1986 وهو في الثالثة والثلاثين من عمره.

وكان سرباح من ركائز المنتخب الجزائري، الذي خاض معه 62 مباراة دولية، أبرزها في نهائيات مونديال إسبانيا عام 1982، حين حقق المنتخب الجزائري فوزا تاريخيا على ألمانيا الغربية 2-1 في دور المجموعات، إلا أن ذلك لم يكن كافيا للتأهل نتيجة ما عرف بـ”فضيحة خيخون”، بعدما تغلب الألمان على الجار النمساوي 1-0، في نتيجة كانت كافية لهما لكي يحسما تأهلهما الى الدور الثاني على حساب “ثعالب الصحراء”.


أنت تستخدم إضافة Adblock

الرجاء تعطيل الاضافة حتى تتمكن من الاستمتاع بجميع محتوانا