أخبار

حقيقة تسمم الأطفال بمادة لاريكا في الأردن

كشفت الأجهزة الأمنية الأردنية ، الأربعاء ، حقيقة تسمم أطفال بعد تناول عقار “لاريكا” المصنف كمخدر ويدار تحت إشراف طبي صارم.

وقال العقيد عامر السطاوي المتحدث باسم ديوان الأمن العام ، ردا على المعلومات المنتشرة اجتماعيا ، إن “نتائج الفحوصات المخبرية أظهرت أن دماء الأطفال وذويهم لا تحتوي على أي سموم أو مواد مخدرة”. “.

وأضاف السرطاوي في بيان وصل ”إرم نيوز“ نسخة منه، أنه ”منذ ما يقارب الشهرين وردت معلومات من عدد من المستشفيات وبأوقات وتورايخ متباعدة لإدارة مكافحة المخدرات حول وجود حالات لأطفال يقطنون في محافظات مختلفة بأعمار (14، 10 ، 8، 7) سنوات، يشتبه بإصابتهم بتسمم دوائي“.

وأشار إلى أن ”اثنين من هؤلاء الأطفال اشتبه بتناولهما لمادة (اللاريكا) المخدرة، حيث قام المستشفى بمتابعة هذا الاشتباه كإجراء وقائي في مثل هذه الحالات“.

وأوضح أنه ”بحكم الاختصاص الحصري لإدارة مكافحة المخدرات للتحقيق في كافة القضايا والمعلومات حول المواد المخدرة، تم إرسال مندوبين من الإدارة إلى المستشفى في كل بلاغ“.

ولفت إلى أنه ”جرى استدعاء المختبر الجنائي الذي قام بدوره بأخذ العينات اللازمة من الأطفال وذويهم، وأُرسلت إلى مختبرات كشف السموم في إدارة المختبرات والأدلة الجرمية لفحصها بأحدث الأجهزة وأدقها، والموجودة لديهم والمخصصة لكشف السموم والمخدرات“.

وأكد السرطاوي أن ”نتائج الفحوصات المخبرية أكدت وبما لا يدع مجالا للشك أن دماء الأطفال وذويهم تخلو من أية سموم أو مواد مخدرة“.

وقال إنه ”جرى إغلاق ملف التحقيق لانتفاء وجود المواد المخدرة بشكل قاطع وأكيد، وجرى إخطار أهالي الأطفال والمستشفى بذلك في حينه“.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الرجاء تعطيل الاضافة حتى تتمكن من الاستمتاع بجميع محتوانا