رياضة

من هو لويس كامبوس ويكيبيديا

أصدر باريس سان جيرمان بيانًا رسميًا أعلن فيه تعيين البرتغالي لويس كامبوس مستشارًا رياضيًا للنادي الفرنسي.

أكدت عدة تقارير حديثة أن النادي الباريسي يتطلع إلى تعيين البرتغالي مديرا رياضيا لفريق كرة القدم بالنادي ، بدلا من البرازيلي ليوناردو.

لكن نادي باريس قرر تعيين البرتغالي مستشارا رياضيا لفريق كرة القدم الأول بالنادي ، دون الكشف عن موقف ليوناردو.

في هذا التقرير ، يلقي صورة وخبر نظرة على الحياة العملية للمستشار الرياضي الجديد لنادي باريس ، لويس كامبوس.

من هو لويس كامبوس ويكيبيديا

بدأ البرتغالي البالغ من العمر 57 عامًا مسيرته الكروية في عام 1993 كمدرب لنادي ليريا البرتغالي ، لكنه ترك الفريق في سبتمبر من نفس العام دون تحقيق أي شيء.

بعد ذلك بعامين ، تم تعيينه مدربًا رئيسيًا لنادي إسبوسيندي البرتغالي في صيف عام 1995 وقاد الفريق لموسم واحد ، قبل أن يتولى تدريب نادي ديبورتيفو أفيس البرتغالي في الموسم التالي ، وبقي لمدة عامين.

وبعد 7 سنوات، عاد لويس كامبوس مرة أخرى للعمل في مجال كرة القدم، ولكن هذه المرة كأحد أعضاء الكشافة في نادي ريال مدريد مع المدير الفني البرتغالي، جوزيه مورينيو.

حيث أن كامبوس كان قد اشتهر صيته في هذا الوقت بأنه أحد البرتغاليين الناجحين في استقطاب المواهب بعد تعامله مع وكيل اللاعبين الشهير، خورخي مينديز.

فابينيو، لاعب ليفربول الحالي، هو أحد اكتشافات كامبوس مع ريال مدريد، والذي رحل عن النادي متجهًا لريو أفي البرتغالي بعدها بعام وحيد.

بعد عام واحد من العمل مع ريال مدريد، قرر كامبوس الرحيل لتولي وظيفة جديدة في الهيكل الإدارة لنادي موناكو في 2013، إلا أنه تم تعيينه كمدير رياضي للفريق في صيف 2014.

ومن هنا، بدأت شهرة كامبوس الذي نجح في تكوين فريق قوي لموناكو في هذه الفترة، حيث أنه تمكن من استقطاب العديد من المواهب الشابة للفريق في ذلك الوقت.

بعد تأهل الفريق للدوري الفرنسي الممتاز في تلك السنة، نجح البرتغالي في التعاقد مع جواو موتينيو وجيمس رودريجيز لتدعيم صفوف موناكو.

وفي العام التالي، تمكن كامبوس من التعاقد مع فابينيو وأنتوني مارسيال لصالح موناكو، بالإضافة ريكاردو كارفاليو وإريك أبيدال وديميتار برباتوف لتدعيم الفريق تحت قيادة ليوناردو جارديم.

أيضًا نجح في ضم البرتغالي الأخر، برناردو سيلفا والفرنسي تيمو باكايوكو، بالإضافة إلى توماس ليمار، ومن ثم قرر تصعيد المهاجم الفرنسي، الأغلى في العالم في الوقت الحالي، كيليان مبابي، إلى الفريق الأول لنادي موناكو من فريق الشباب، مما جعل موناكو يصل لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا وفاز بالدوري الفرنسي عام 2017، على الرعم من رحيل كامبوس عن النادي في صيف 2016.

وفي 2017، اتجه للعمل مع نادي ليل الفرنسي كمدير رياضي، نجح في ضم العديد من المواهب للفريق أيضًا التي ساعدت النادي الفرنسي في النهوض، ورحل عن النادي في صيف 2020.

وبعد نجاحه مع أندية فرنسا، قرر نادي جلطة سراي التركي تعيين كامبوس كمستشار رياضي للنادي في مارس 2022، إلا أنه رحل عن الفريق بعد شهرين فقط.

ولكن في نفس الوقت، كان يعمل كامبوس المستشار الفني أيضًا لنادي سيلتا فيجو الإسباني، وظل مع الفريق حتى قرر باريس سان جيرمان إعادته للدوري الفرنسي من جديد كمستشار رياضي للعملاق الباريسي في الوقت الحالي.

 

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الرجاء تعطيل الاضافة حتى تتمكن من الاستمتاع بجميع محتوانا