أخبار

بالفيديو اخر لقاء إعلامي للصحفية الراحلة شيرين أبو عاقلة

نبأ استشهاد الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة جنين بفلسطين ، فوجأ  العالم العربي.

شيرين أبو عاقلة ، التي اختارت مهنة الصحافة لتكون عيون ولسان كل مقاتل فلسطيني ، انتحرت بحياتها أمام كاميرات وسائل الإعلام قبل أن يتم استهدافها برصاصة احتلال خطيرة ، آخذت أنفاسها الأخيرة أثناء إعدامها وبعد  25 عامًا من العمل.

تداول الكثيرون عبر محركات البحث على مواقع التواصل الاجتماعي، تساؤلا متكررا، عقب استشهاد المراسلة شيرين أبو عاقلة، ليبدأ بعض الرواد البحث عن دائرتها المُقربة، وزوجها، من يكون؟ وأين هو؟، بينما ذهب آخرون لنفي أمر الزواج من الأساس.

وبالبحث عن الحقيقة، فإن الشهيدة شيرين أبو عاقلة، لم تكن متزوجة من الأساس، وهو ما أوضحته قبل أسابيع في لقاء تلفزيوني سابق، ببرنامج «بعد الظهر»، إذ قالت وقتها: «ليه لازم اتجوز! ده نصيب».

وعن ربط طبيعة عملها بعدم زواجها، أكدت «أبو عاقلة» إن الأمر ليس له علاقة على الإطلاق: «الشغل مش شرط يكون هو اللي بعدني عن الجواز وأنا مندمتش وسعيدة فعلا بحياتي كل حاجة ليها مميزات وعيوب»، موضحة أسباب اتخاذها ذلك القرار إلى: «أنا مرتاحة فعلا في حياتي أنا مخدتش قرار إني ضد الزواج ولا مع الزواج، هو بيجبي لوحده مش قرار ومفيش شخص مناسب حاليًا».

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الرجاء تعطيل الاضافة حتى تتمكن من الاستمتاع بجميع محتوانا