أخبار

السيرة الذاتية شيرين أبو عاقلة ويكيبيديا

ولدت الصحفية شيرين نصري أبو عاقلة في القدس عام 1971 ، وأصبحت واحدة من أبرز الصحفيين على شبكة الجزيرة الإعلامية ، على الرغم من سنواتها الأولى التي درست الهندسة المعمارية في الجامعة الأردنية للتكنولوجيا قبل أن تقرر التحول إلى تخصص الصحافة المكتوبة.

قُتلت شيرين أبو عاقلة برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي ، صباح اليوم الأربعاء ، أثناء تغطيتها لغارة إعلامية على مخيم جنين للاجئين.

حصلت أبو عاقلة على درجة البكالوريوس في الصحافة المكتوبة من جامعة اليرموك في الأردن ، وعادت إلى فلسطين بعد التخرج ، حيث عملت في الأونروا ، وإذاعة صوت فلسطين ، وقناة عمان الفضائية ، ومؤسسة مفتاح ، وراديو مونتي كارلو ، وغيرها.

وفي عام 1997م انتقلت شيرين أبو عاقلة لقناة الجزيرة الفضائية حتى وفاتها.

وتعتبر أبو عاقلة واحدة من أبرز الصحفيات الميدانيات ومن الأوائل الذين عملوا مع قناة الجزيرة، وعملت على تغطية مختلف الحروب والهجمات في فلسطين.

وقبل استشهادها بنحو ساعة، أفادت شيرين القناة بآخر رسالة صحافية جاء فيها أن ”قوات الاحتلال الإسرائيلي تقتحم جنين وتحاصر منزلاً في حي الجابريات“.

وأكدت ”الجزيرة“ أن شيرين كانت ترتدي سترة الصحافة، ومع ذلك تمّ استهدافها بينما كانت تقوم بمهمّتها الصحفية، وهو ما أظهرته مقاطع فيديو انتشرت للحظة الإغاثة.

وسبق أن كشفت أبو عاقلة خلال استضافتها في برنامج ”بعد الضهر“ على قناة ”النجاح“ سبب عدم زواجها، مؤكدة أن عدم زواجها مجرد نصيب، نافية أن يكون عملها هو السبب في عدم تفكيرها في الزواج، ومؤكدة أنها سعيدة بحياتها كما هي.

وأضافت أن ”كل خيار في الحياة له سلبياته وإيجابياته، مشددة على أنها لم تأخذ أي قرار ضد الزواج، كما لم يكن هناك أي قرار بضرورة الزواج، مشيرة إلى أن الزواج لا يأتي بسبب قرار، بل حين يأتي الشخص المناسب فقط.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية قد ذكرت، في بيان، أن أبو عاقلة أصيبت برصاص حي في منطقة الرأس، وأشارت إلى أن وضعها الصحي حرج للغاية، قبل أن تعلن استشهادها.

وقالت الجزيرة إن مراسلتها أصيبت برصاصة أثناء تغطيتها غارة للجيش في مدينة جنين.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الرجاء تعطيل الاضافة حتى تتمكن من الاستمتاع بجميع محتوانا