أخبار

الأمير حمزة بن حسين يتخلى عن لقبه

تخلى الأمير حمزة بن حسين ، الأخ غير الشقيق للملك الأردني عبد الله الثاني ، عن لقبه.

وقال الأمير حمزة في بيان نشر على حسابه بموقع تويتر إنه توصل إلى نتيجة مفادها أن معتقداته وإصراره لا تتماشى مع مؤسسات المملكة الحديثة.

وفي وقت سابق من الشهر الماضي ، اعتذر الأمير حمزة للعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني عن أفعاله ، في إشارة إلى ما وصفته وسائل الإعلام بقضية “الفتنة” الأردنية.

وأكد الأمير حمزة أنه أخطأ الملك عبد الله الثاني قائلاً: “أعتذر للشعب الأردني وعائلتنا على كل هذه الأعمال”.

والعام الماضي، كشف الأردن رسميا ملابسات المؤامرة التي كانت تهدف إلى زعزعة أمن واستقرار البلاد والذي تورط فيها الأمير حمزة الأخ غير الشقيق للملك عبدالله الثاني وجهات أجنبية لم يحددها.

 

وقال نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين في الأردن أيمن الصفدي في بيان ألقاه في مؤتمر صحفي إن “هناك أجندات تحاول زعزعة أمن واستقرار الأردن وتقويض دوره الرئيسي في المنطقة”.

وأوضح الصفدي أن “التحقيقات رصدت اتصالات للأمير حمزة مع جهات خارجية- لم يسمها- لزعزعة أمن البلاد”.

وأشار إلى أن التحقيقات أثببت أيضا “تواصل بين أشخاص محيطين بالأمير حمزة مع ما يسمى بالمعارضة الخارجية”، وبينت التحقيقات أن “النشاطات وصلت مرحلة تمس بشكل مباشر أمن الأردن واستقراره”.

الأمير حمزة بن حسين يتخلى عن لقبه

وعقب رصد تلك الاتصالات “التقى رئيس هيئة الأركان الأردنية، اللواء الركن يوسف أحمد الحنيطي بالأمير حمزة وطلب منه التوقف عن النشاطات التي تهدد أمن الأردن، إلا إنه قابله بسلبية”.

وبحسب الصفدي، قام الأمير حمزة بعد مقابلة رئيس الأركان بإرسال تسجيل صوتي في محاولة لتصعيد الموقف.

وأشار إلى أن الأجهزة “رصدت شخص له تواصل مع أجهزة أمنية أجنبية مع زوجة الأمير حمزة وعرض عليها تأمين طائرة للخروج من البلاد، وتمت السيطرة بالكامل على التحركات المذكورة، وأمن الأردن مستقر وثابت”.

وكشف الصفدي حينها عن أن الأجهزة الأمنية رفعت توصيتها إلى الملك عبدالله الثاني بإحالة هذه النشاطات لمحكمة أمن الدولة، موضحا أن الملك عبدالله الثاني فضّل بداية الحديث مع الأمير حمزة في الإطار الضيق.

وكان مصدر أمني أردني أعلن أنه وبعد متابعة أمنية حثيثة تمّ اعتقال المواطنين الأردنيين الشريف حسن بن زيد وباسم إبراهيم عوض الله وآخرين لـ”أسبابٍ أمنيّة”.

وأشارت التقارير إلى اعتقال 4 من حرس الأمير حمزة، مشيرين إلى أنها جاءت بعد اجتماع الأخير بعدد من شيوخ العشائر جنوبي الأردن.

يشار إلى أن باسم إبراهيم عوض الله شغل سابقا منصب رئيس الديوان الملكي، حيث تولى منصبه بين عامي 2007 و2008، فيما الشريف حسن بن زيد عمل مديرا لمكتب الأمير علي بن الحسين.

وعقب الإعلان عن تلك القرارات، تلقى الأردن رسائل دعم وتضامن وتأييد بعثت بها دول عربية وغربية عديدة، تُشكل مسارا ثابتا في الوقوف إلى جانب المملكة في الحفاظ على أمنه واستقراره.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الرجاء تعطيل الاضافة حتى تتمكن من الاستمتاع بجميع محتوانا