الفن والفنانين

تفاصيل وحقيقة إعتزال الممثل بروس ويليس

أعلنت عائلة الممثل الأمريكي بروس ويليس ، الأربعاء ، إعتزال بطل الحركة البالغ من العمر 67 عامًا من عرض الأعمال بسبب “مخاوف صحية” ، أبرزها فقدان القدرة على الكلام.

وكتبت العائلة على موقع إنستغرام “يعاني بروس من عدة مشاكل صحية ، تم تشخيصه مؤخرًا بحبسة في الكلام ، مما يؤثر على قدراته المعرفية”.

وأضافت الأسرة “لذلك ، وبعد دراسة متأنية ، يستقيل بروس من مهنة تعني الكثير بالنسبة له”.

وحمل المنشور توقيع زوجة ويليس الحالية إيما هيمنج ويليس وزوجته السابقة الممثلة ديمي مور، وأبنائه رومر وسكاوت وتالولا ومابيل وإيفلين.

وتابعت العائلة في المنشور “إنها مرحلة صعبة حقا لعائلتنا ونحن نقدر بشدة استمرار حبكم وتعاطفكم ودعمكم”.

وأكدت أنها تواجه هذا الوضع “كوحدة عائلية قوية”. وكتبت “شئنا إشراك المعجبين به لأننا نعرف مقدار ما يعنيه بالنسبة اليكم، وكذلك ما تعنونه بالنسبة اليه”.

ووفقا لمستشفى مايو كلينك، “عادة ما تحدث الحبسة بشكل مفاجئ بعد التعرض لسكتة دماغية أو إصابة في الرأس”، وقد “تسلب قدرتك على التواصل، وتؤثر في قدرتك على التحدث والكتابة وفهم اللغة الشفوية والكتابية”.

وعُرف بروس ويليس أولا في ثمانينات القرن العشرين من خلال مسلسل “مون لايتينج” التلفزيوني إلى جانب سيبيل شيبرد، لكنّه دخل عالم الشهرة عام 1988 بفضل تجسيده شخصية البطل الذي لا يقهر جون ماكلين في فيلم الحركة “داي هارد” الذي جعله نجما عالميا.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الرجاء تعطيل الاضافة حتى تتمكن من الاستمتاع بجميع محتوانا