أخبار

تعرف على كتيبة نتساح يهودا الإسرائيلية

ويعني اسم اللواء “خلود اليهودية” بعد الإفراج عن نتائج التحقيق في مقتل الفلسطيني عمر عبد المجيد أسعد البالغ من العمر 80 عامًا في إسرائيل.

 

رئيس الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي ، الذي وبخ الجنود ، واثنين من قادة السرايا والفصائل الذين اعتقلهم جنود “الأسد” موقوفون عن العمل لمدة عامين ، ولا يزال الجو في عالم السياسة مليئا بالاتهامات في تل أبيب ؛ المثير للجدل أرشيف “المخيم” وعلاقته بالأصوليين وتاريخه المظلم.

كان الحادث جزءًا من سلسلة من العنف غير المتناسب ضد الفلسطينيين من قبل الكتيبة ، في حين دعا الجيش الإسرائيلي إلى حل الكتيبة المدعومة من اليمين المتطرف.

وكان الحادث المثير للجدل هو اعتقال واحتجاز فلسطيني يبلغ من العمر 80 عاما في منتصف الليل دون تحذير استخباراتي.

تعرف على كتيبة نتساح يهودا الإسرائيلية

وبحسب تقارير إعلامية ، فإن الكتيبة خطيرة بسبب بنيتها الاجتماعية ومعتقداتها وأيديولوجيتها ، وهي كتيبة سياسية دينية شبيهة بـ “كتيبة النحال الأصولية” التي ظهرت عام 1999 ، التجنيد في الجيش على أساس تطوعي فالأصوليون قليلون في الواقع. أو فتيان شبيبة التلال (جماعة متطرفة).

يكمن خطورة الكتيبة، في فكرة التجانس الاجتماعي داخل عناصرها ، والذي يؤدي إلى تكتل زائد للوحدة، والنتيجة هي نمو ثقافة مميزة تميز نفسها عن الثقافة العسكرية العامة، وقد تعمل ضدها في بعض الأوقات.

التجانس داخل “نتساح يهودا” ليس دينياً فقط، بل سياسياً أيضاً، وهو ما يزيد من خطورتها؛ فالعامل المشترك لجنودها هو رؤيتهم أن مراقبة الفلسطينيين هي مهمة مقدسة، كما شرح قائد الكتيبة في 2017 لصحيفة “معاريف”، وهذه الأفكار يمكن ترجمتها لاحقاً في استخدام العنف ضد الفلسطينيين، مثل ما حد في “عرس الدم” عام 2015 عند حرق عائلة دوابشة الفلسطينية.

حكومات إسرائيل المتتالية، وقادة الجيش يدركون خطورة الكتيبة، فليس مصادفة أن الجيش تجنب نشر نتساح يهودا أثناء عملية الانفصال عن غزة، حسب تقرير ميرون ربابورت في “هآرتس”، قال أحد الجنود: “50 % من هذه الكتيبة هم من المستوطنين”.

ما يزيد من كون كتيبة نتساح يهودا ظاهرة غير عادية، هو وجود جمعية مدنية تنسق معها تسمى، (جمعية نتساح يهودا)، التي تهتم بجنودها، وهو ما يجعلها تحظى بغطاء مدني واجتماعي مما يساعد على قوتها، فضلاً عن تأييد اليمنيين لها، وربما هذا ما كان منع رئيس الأركان الإسرائيلي من “حلها” على أثر الحادثة الأخيرة رغم الدعوات لذلك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الرجاء تعطيل الاضافة حتى تتمكن من الاستمتاع بجميع محتوانا