منوعات

في سطور من هو رؤوف غبور

في سطور من هو رؤوف غبور

رجل الأعمال رؤوف غبور .. اسم رجل الأعمال الشهير صعد على قمة مقاييس بحث جوجل في الساعات القليلة الماضية بعد الإعلان عن خبر وفاته بسبب إصابته بسرطان شديد.

 

توفي صباح اليوم رؤوف غبور الوكيل المحلي للعديد من العلامات التجارية للسيارات في السوق المحلي ورجل الأعمال ورئيس مجلس إدارة مجموعة شركات غبور ومؤسس جي بي غبور أوتو.

وتحدثت دينا غبور، ابنة رجل الأعمال، عن مرض والدها في سبتمبر الماضي، حين ظهرت في برنامج كلمة أخيرة مع الإعلامية لميس الحديدي، وقالت: والدي فاضل له شهور، وهو مصاب بسرطان البنكرياس ومنتشر في جسمه.

 

وأضافت: “فوجئنا في مارس الماضي بانتشار السرطان وتفشيه وأخبرنا الأطباء أن أمامه أشهر ونحن الآن فقط نحاول أن نقضي أجمل أيام في هذه الشهور”.

وتابعت: “لم يشتك أي مرة ولم يقل يومًا أنه تعبان أو مريض حتى وقت تلقيه للعلاج الكيماوي لم يشتك يومًا وطوال الوقت لديه طاقة إيجابية حتى آخر عملية بسيطة أجراها اليوم كان خارج من غرفة العمليات سعيد فهو رجل شجاع جدًا”.

في سطور من هو رؤوف غبور

رجل الأعمال رؤوف غبور بدأ عمله من مدرسته بـ15 قرشا فقط في تجارة البسبوسة حتى وصوله إلى تأسيس شركته جي بي أوتو غبور، والتي تتجاوز قيمتها السوقية 4 مليارات جنيه وفقًا لأسعار الأسهم في البورصة المصرية اليوم.

إقرأ أيضا:الكشف عن موعد وتوقيت مسلسل أخوتي

 

وروى رؤوف غبور عن رحلته من البداية عندما كان تلميذ في السابعة من عمره، وكان رأسماله 15 قرشًا، متابعا “اكتشفت أن رأسمالي لا يكفي للعمل فقمت باقتراض 15 قرشًا أخرى من خادمة في بيتنا، وذهبت لأشتري الحلوى وبيعها لزملائي التلاميذ في بداية الستينيات”.
وتخرج رؤوف غبور من كلية طب عين شمس عام 1976، كانت ثروته الشخصية وقتها من أعماله نصف مليون جنيه، ليتوسع في أعماله بعد ذلك لتصل استثماراتها إلى 30 مليار جنيه، قابعة على عرش إحدى كبرى شركات السيارات العاملة في السوق المصري وصاحبة عدد كبير من العلامات التجارية.

وقال رؤوف غبور إنه بدأ العمل في البيزنس مبكرا كموظف بسيط في شركة العائلة، وبعد انتهاء الدراسة الجامعية وانتهاء انتفاضة الخبز، انطلق في رحلته الخاصة لتكوين إمبراطوريته في عالم البيزنس، مؤكدا أن فترة الصعود للشركات تمثلت في الاتجاه للبورصة والإدارة الحديثة ومدارس التكنولوجية ومؤسسة غبور.

 

وفي عام  1992، خسر رؤوف غبور معظم توكيلاته، لكنه بعد شهور معدودة استعاد مكانته مجددًا وبدأ في صناعة السيارات في هذه المرحلة، وتوسع نشاطه التجاري والزراعي لكنه كان يفعل كل شيء بنفسه، وكان معه مجموعة من المديرين والمساعدين لكنهم جميعًا منفذين لقراراته فقط ما أدى إلى تعثر الشركة وارتفاع الديون للبنوك بأرقام مليارية”، حسب رواية رؤوف غبور عن تلك المرحلة في حياته، قائلًا: “أن تكون وان مان شو أحد أهم أسباب الأزمات والمشاكل المالية”.

إقرأ أيضا:تردد قناة تنة ورنة الجديد 2021

ويستكمل رؤوف غبور حكايته، قائلًا: أخطر العلاقات التي عاصرتها عراق صدام خاصة مع توسع استثماراتي وتشعبها، وفي نفس الوقت الأزمات الاقتصادية في مصر والركود العام، خاصة في عام 2000 كانت الأوضاع صعبة جدا حينها توسعت في المصانع وأنفقت الكثير، أردت أن تستمر في عملها لذلك فكرت في فتح أسواق عربية جديدة.

إقرأ أيضا:ما هي بدائل الكريمة وكيفية تحضيرها في المنزل

ويحكي رؤوف غبور: أن صدام حسين وقتها كان يتزوج بزوجة ثانية هذه الزوجة لها ابن من زوجها الأول وكان في عمر عدي صدام حسين تقريبا، وتعاونت أنا مع الشاب وعينته مسؤولًا عن فولفو بالعراق لينافس عدي ابن صدام حسين.

وقال رؤوف غبور إنه كان يحصل على أمواله من مشروعاته في العراق من خلال عقود النفط مقابل الغذاء في العامين الأولين بانتظام، مؤكدا على حبه للشعب العراقي، غير أن برنامج النفط مقابل الغذاء توقف تمامًا عام 2002.

 

السابق
تأكد غياب كريم بنزيما عن مباراة قادش
التالي
تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة رجل الأعمال رؤوف غبور