رياضة

من هو اللاعب زلاتان ابراهيموفيتش


بلغ النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش 41 عامًا. ولد اللاعب في أكتوبر 1981 ، ونشأ في مدينة مالمو السويدية ، لكن نسبه متنوعة. هو أم “كرواتية” وأب “بوسني” ، ونشأ في بيئة محفوفة بالمخاطر بين والديه ، مما ساهم في صعوبة شخصيته منذ صغره.

من هو اللاعب زلاتان ابراهيموفيتش

بدأ إبراهيموفيتش مسيرته الكروية في نادي مالمو السويدي ، وبعد ذلك تمت ترقيته إلى الفريق الأول بين 1999/2001 قبل أن ينضم إلى فريق أياكس الهولندي بين عامي 2002 و 2004 ، حيث لعب معهم 110 مباراة سجل خلالها 48 هدفًا.

في الفترة ما بين 2004 إلى 2006، انتقل صاحب الـ 41 عام لصفوف نادي يوفينتوس، وتمكن من خلال المشاركة في 92 مباراة، تسجيل 26 هدفاً، ولم يغادر فريق السيد العجوز إلا بعدما تأكد هبوط الفريق للدرجة الأدنى من الدوري الإيطالي بسبب التلاعب في نتائج بعض المباريات آنذاك.

بعد محطة يوفينتوس، تواجد إبراهيمو فيتش في الدوري الإيطالي ولكن عن طريق بوابة إنتر ميلان، الذي لعب بصفوفه ما يقرب من 3 مواسم أي بداية من عام 2006 إلى 2009، وشارك معهم في 117 مباراة، سجل خلالهم 66 هدفاً.

غادر السويدي إبرا، لصفوف نادي برشلونة عام 2009، وشارك معهم في موسيمين ولكن وبسبب عدم التأقلم مع سياسة المدرب الإسباني بيب جوارديولا، اتخذ اللاعب قرار الرحيل عن صفوف الفريق الكتالوني.

قرر زلاتان خوض تجربة جديدة في الكاتشيو بالانضمام لصفوف نادي ميلان بداية من 2010 وحتى 2012، وشارك مع الفريق في 85 مباراة، سجل فيهم ما يقرب من 56 هدفاً، وبعدها اتجه للدوري الفرنسي من بوابة باريس سان حيرمان وتألق معهم، حيث ظهر في 180، وسجل 156 هدفاً.

في عام 2018، قرر صاحب الـ 41 عام الانضمام لصفوف نادي مانشستر يونايتد، وشارك بقميص الريد ديفلز في 56 مباراة، تمكن خلالهم من تسجيل 29 هدفاً، ولكن غادر بوابة النادي الإنجليزي بعدما تعرض لإصابة قوية في ركبته، ليخوض مغامرة جديدة في الدوري الأمريكي عن طريق بوابة نادي لوس أنجلوس، وحالياً يتواجد اللاعب في صفوف نادي ميلان الإيطالي.

عاش إبراهيموفيتش، طفولة صعبة بسبب أن والده كان مدمناً، ووالدته كانت ذو شخصية مهتزة ومتقلبة المزاج، ولهذا السبب قرر والديه الانفصال عندما كان إبرا في عمر الثانية، حتى أنه يحكي عن تلك التجربة قائلاً: “ أعتقد أنني لا أتذكر وقت طلاق والدي وأمي، فأنا حينها كنت في الثانية من عمري ولم أراهم مجتمعين مع بعضهما البعض ذات مرة”.

تأثرت طفولة السويدي بالبيئة التي نشأ فيها، حتى أنه عندما كان طفلا كان يقوم بالتنمر على زملائه في المدرسة، وقام بسرقة الدراجات، ويحكي اللاعب عن تلك الفترة وعن سرقته لها قائلاً: “ كانت فترة صعبة عندما رأيت أحد يقوم بسرقة دراجتي، لذا انتقمنت من الناس وقمت بممارسة هوايتي في سرقتها”.

عُرف عن صاحب الـ 41 عام بأنه لديه في سجلاته تصريحات مثيرة، لعل أبرزها تتمثل في التالي:

_ حوار بين صحفي وزلاتان

الصحفي: من ترشح للفوز بكأس العالم؟
زلاتان: الله هو الوحيد الذي يعلم.
الصحفي: لكني لا أستطيع توجيه السؤال إلى الله؟
زلاتان: لماذا؟.. هو أمامك الآن.

_ حول الاختبار الذي طلبه منه أرسين فينجر عند قدومه للأرسنال

فينجر طلب مني الخضوع لاختبار قبل ضمي للأرسنال، في البداية وافقت ثم أجبته كما يلي “زلاتان لا يقوم بالاختبارات”.

_  حوار مع صحفي

الصحفي: ماذا أهديت لزوجتك في عيد ميلادها؟
زلاتان: لا شيء، لديها زلاتان.

_  عند وصوله لباريس قادما من ميلان.

أنا وعائلتي بصدد البحث عن شقة بباريس.. في صورة عدم نجاحنا في ذلك فإنني سأضطر إلى شراء المنزل.

_ حول كأس العالم 2010.

كأس العالم بدون زلاتان لا تستحق قطعا المشاهدة والمتابعة.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

الرجاء تعطيل الاضافة حتى تتمكن من الاستمتاع بجميع محتوانا